اذهب إلى المحتوى

للتواصل معنا خريطة الموقع A A A English Main menu ابحث

البحوث لدعم السياسات الأسرية

إعلان الدوحة

الديباجة:

إذ نعيد التأكيد على أن الأسرة هي الوحدة الطبيعية الأساسية للمجتمع ، كما ورد في المادة 16 (3) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

و إذ نلاحظ أن العام 2004 يصادف الذكرى العاشرة للسنة الدولية للأسرة التي أعلنتها الأمم المتحدة عام 1994 ، و حيث أن الجمعية العامة للأمم المتحدة رحبت في قرارها 58/15 المؤرخ كانون الأول /ديسمبر 2003 بانعقاد المؤتمر الدولي للأسرة؛

و إقرارا منا بأن أهداف الذكرى السنوية العاشرة للسنة الدولية للأسرة تشمل الجهود الرامية إلى تحقيق ما يلي : (أ) تعزيز قدرة المؤسسات الوطنية على صياغة سياسات بِشأن الأسرة و تنفيذها ورصدها؛ و (ب) حفز الجهود الرامية إلى التصدي للمشاكل التي تؤثر على حالة الأسرة و تتأثر بها ؛ و (ج) إجراء استعراضات تحليلية على جميع المستويات و تقييم حالة الأسرة و احتياجاتها؛ و (د) تعزيز فعالية الجهود المبذولة على كل الأصعدة من أجل تنفيذ برامج محددة تتعلق بالأسرة ؛ و (ه) تحسين التعاون ببين المنظمات غير الحكومية الوطنية و الدولية المساندة للأسرة؛

و إذ نأخذ في اعتبارنا الاستنتاجات الأكاديمية و العلمية و الاجتماعية التي جمعت لمؤتمر الدوحة الدولي للأسرة ، و التي تؤكد في مجموعها أن الأسرة ليست هي الوحدة الطبيعية الأساسية للمجتمع فحسب ، بل هي أيضا العامل الأساسي لتحقيق التنمية الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية المستدامة؛

و اعترافا منا بضرورة التصدي للتحديات التي تواجهها الأسرة في إطار العولمة ؛

و إذ ندرك ما يمثله تعزيز الأسرة من فرصة فريدة لمعالجة المشاكل المجتمعية بصورة شمولية؛

و إذ نكرر التأكيد على أن الأسر القوية المستقرة تساهم في صون ثقافة السلام و تعزيز الحوار بين الحضارات و الجماعات ا لعرقية المختلفة ؛

و إذ نرحب بإعلان سمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند ، حرم صاحب السمو أمير دولة قطر و رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بدولة قطر ، عن إنشاء معهد دولي للدراسات الأسرية.

نعيد في هذا المضمار تأكيد الالتزامات الدولية تجاه الأسرة و نهيب بجميع الحكومات و المنظمات الدولية و أعضاء المجتمع المدني على جميع المستويات أن تتخذ إجراءات في سبيل حماية الأسرة .

التأكيد مجددا على الالتزامات تجاه الأسرة

نعيد تأكيد الالتزامات التي قطعها المجتمع الدولي على نفسه لتعزيز الأسرة و بخاصة ما يلي:

  1. نتعهد بالاعتراف بما تؤديه الأسرة من أدوار من حيث الدعم و التربية و التنشئة و بتعزيز هذه الأدوار، مع إيلاء الاعتبار التام لتنوع القيم الثقافية و لادينية و الأخلاقية و الاجتماعية في العالم
  2. نؤكد على ضرورة الحفاظ على الكرامة المتأصلة في الإنسان و ندرك بأن الطفل يحتاج ، بسبب قصوره البدني و العقلي ، إلى ضمانات و عناية خاصة سواء قبل مولده أو بعده. لذا فإن الأمومة و الطفولة يجب أن تحظيا بالمساعدة و الرعاية الخاصة . و لكل فرد الحق في الحياة و الحرية و الأمن
  3. نجدد تأكيدنا على أن الأسرة هي الخلية الجماعية الطبيعية و الأساسية للمجتمع و لها حق التمتع بحماية و مساعدة المجتمع و الدولة على أوسع نطاق ممكن
  4. نؤكد على ألا يبرم عقد الزواج إلا برضى الطرفين الراغبين في الزواج رضاء كاملا لا إكراه فيه ، و يكون للرجل و المرأة ابتداء من بلوغ شن الزواج حق معترف به في الزواج و تأسيس الأسرة على أن يكون الزواج و الزوجة شريكين متساويين
  5. نؤكد كذلك على أن الأسرة تتولى المسؤولية الرئيسية في تنشئة الطفل و حمايته منذ طفولته الأولى حتى سن المراهقة . و من أجل تحقيق نمو كامل لشخصية الطفل، ينبغي أن ينشأ الأطفال في بيئة أسرية تسودها السعادة و الحب و التفاهم . و عل كل مؤسسات المجتمع احترام و دعم الجهود التي يبذلها الآباء لتنشئة و رعاية الأطفال في بيئة أسرية. وللآباء الحق الأول في اختيار وتأمين نمط تربية أولادهم دينياً و خلقياً وقفاً لقناعاتهم الخاصة.

نداء من أجل العمل

مراعاة لما ورد أعلاه من التزامات نهيب بجميع الحكومات و المنظمات الدولية و أعضاء المجتمع المدني على جميع المستويات القيام بما يلي:

فيما يتعلق بالقيم الثقافية و الدينية و الاجتماعية

  1. وضع برامج لحفز و تشجيع الحوار بين الأمم و الأديان و الثقافات و الحضارات بشأن المسائل المتعلقة بالحياة الأسرة ، بما في ذلك التدابير الكفيلة بصون مؤسسة الزواج و حمايتها
  2. إعادة تأكيد أهمية المعتقدات الدينية و الأخلاقية في صون الاستقرار الأسري و التقدم الاجتماعي
  3. تقييم و قياس مدى انسجام القانون و السياسات الدولية مع مبادئ و أحكام الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و الالتزامات الدولية الأخرى المتعلقة بالأسرة

فيما يتعلق بكرامة الإنسان

  1. إعادة تأكيد الالتزام بتوفير تعليم جيد للجميع ، بما في ذلك تكافؤ فرص الاستفادة من التعليم
  2. تقييم و مراجعة السياسات الحكومية لضمان الاعتراف بالكرامة المتأصلة في الإنسان و حمايتها في كل مراحل الحياة

فيما يتعلق بالأسرة

  1. وضع مؤشرات تقييم أثر كافة البرامج على استقرار الأسرة
  2. تعزيز السياسات و البرامج التي من شأنها أن تمكن الأسر من كسر دائرة الفقر
  3. تقييم و مراجعة السياسات السكانية الحكومية ، و لا سيما في البلدان التي تسجل معدل ولادة دون مستوى الإحلال
  4. تشجيع الأسرة و دعمها من أجل توفير الرعاية للمسنين و المعاقين
  5. تشجيع الأسرة على مواجهة آفة فيروس نقص المناعة البشرية /متلازمة نقص المناعة المكتسب و غيرها من الجوائح التي تشمل الملاريا و السل
  6. اتخاذ تدابير فعالة لدعم الأسرة في أوقات السلم و الحرب

فيما يتعلق بالزواج

  1. دعم مؤسسة الزواج و صونها و حمايتها
  2. اتخاذ تدابير فعالة لتعزيز استقرار الزواج من خلال جملة من الوسائل منها تشجيع الشراكة الكاملة و المتساوية بين الزوجين في إطار علاقة زوجية ملتزمة ودائمة
  3. وضع سياسات و ممارسات فعالة لإدانة و معالجة العلاقات التعسفية في إطار الزواج و الأسرة، و إنشاء مؤسسات عامة لمساعدة الرجال و النساء و الأطفال و الأسر في الأزمات

فيما يتعلق بالوالدين و الأبناء

  1. تعزيز الجهود من أجل إتاحة فرص سياسية و اقتصادية و اجتماعية و تعليمية متكافئة للنساء، و تقييم السياسات الاقتصادية و الاجتماعية و غيرها من السياسات من أجل مساعدة الأمهات و الآباء على أداء أدوارهم الأساسية
  2. تعزيز أداء الأسرة بإشراك الأمهات و الآباء في تعليم أبنائهم
  3. إعادة تأكيد حق الوالدين في اختيار نوع التعليم الذي يرغبونه لأبنائهم
  4. إعادة تأكيد و احترام حرية الوالدين أو أولياء الأمور القانونيين ، عند الاقتضاء ، في اختيار المدارس ، غير المدارس التي أنشأتها السلطات العامة التي تتواءم مع الحد الأدنى من المتطلبات التعليمية التي تضعها أو تقرها الدولة ، و كفالة حصول أطفالهم على التعليم الديني و الأخلاقي الذي يتوافق مع معتقداتهم.

نلتمس من البلد المضيف للمؤتمر، دولة قطر ، إبلاغ الجمعية العامة للأمم المتحدة بوقائع جلسات المؤتمر ، بما في ذلك إعلان الدوحة ، خاصة خلال الاحتفال بالذكرى العاشرة للسنة الدولية للأسرة في 6 كانون الأول / ديسمبر 2004.

الوثائق الرسمية للأمم المتحدة

من نحن

نبذة عن المعهد

نبذة عن المعهد

قامت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر - رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع - بتأسيس معهد الدوحة الدولي للأسرة (المعروف سابقاً باسم معهد الدوحة الدولي للدراسات الأسرية والتنمية) في عام 2006 .ويتمتع المعهد بوضعٍ استشاري خاص مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة.

المزيد All Grants

منتدى الأمم المتحدة

الدورة 55 لاجتماع لجنة الأمم المتحدة للتنمية الاجتماعية 2017

التاريخ: ١-١٠ فبراير ٢٠١٧
الموقع: الأمم المتحدة، نيو يورك، الولايات المتحدة الأمريكية
تنزيل البيانات شاهد المعارض

الأخبار

96d3ba14-557a-4a3e-b4b4-0085ab96a5ssc9-1.jpg

مشاركة معهد الدوحة الدولي للأسرة في المؤتمر الوزاري الأول لمنظمة التعاون الإسلامي حول مؤسسة الزواج والأسرة

07/03/17

شارك معهد الدوحة الدولي للأسرة ، في الدورة الأولى للمؤتمر الوزاري الذي تنظمه منظمة التعاون الإسلامي وتستضيفه وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية حول "مؤسسة الزواج والأسرة والحفاظ على قيمها في الدول الأعضاء في المنظمة"، جدة، 8-9 فبراير 2017.

المزيد

المصادر والتنزيلات

  • تمكين الأسر: طريق إلى التنمية
    تمكين الأسر: طريق إلى التنمية
  • تمكين الأسر: طريق إلى التنمية
    تمكين الأسر: طريق إلى التنمية
  • وضع الاسرة في المحيط العالمي
    وضع الاسرة في المحيط العالمي
  • تأثير الحروب والصراعات على الأُسَر العربيّة
    تأثير الحروب والصراعات على الأُسَر العربيّة
Scroll To Top of Page